الإستثمار في أسواق الفوركس للمتداولين العرب

الإستثمار في أسواق الفوركس للمتداولين العرب


    تعتبر التجارة الإلكترونية من أدوات العصر الحديث التي وجدت رواجاً واسعاً في كافة أنحاء العالم وعلى وجه التحديد بين فئة الشباب، فهي من جهة ينظر لها على أنها وسيلة مميزة لتحقيق مصدر دخل معتبر ومن جهة أخرى يمكن النظر لها على أنها من ضمن الوسائل الأكثر فاعلية لإمتلاك مشروع خاص على اعتبار أن الإنترنت أصبح جزء مهم ضمن بيئة الأعمال لا يمكن الإستغناء عنه بأي حال من الأحوال. واحدة من أهم أدوات التجارة الإلكترونية هي التداول في الأسواق المالية،حيث أصبح الإستثمار في أسواق العملات وأسواق الأسهم وغيرها من الأدوات المالية متاح لأي شخص في أي مكان حول العالم فقط إذا امتلك جهاز حاسوب وخط انترنت.

    الفوركس من المصطلحات شائعة الإستخدام والتي تعج صفحات الإنترنت ومواقع التواصل بإعلانات ذات علاقة بها. المواطن العربي وفي ظل الأوضاع الصعبة وإنتشار البطالة وجد في تجارة العملات على أنها الطريق المميز لتحقيق دخل معتبر يستطيع من خلاله تسيير أمور حياته اليومية، لكن المشكلة التي يقع فيها الكثير من الراغبين بالإستثمار في هذه الأسواق هو الإنجذاب نحو الإعلانات التجارية ذات العلاقة بأسواق الفوركس والرغبة السريعة في تحقيق الأرباح، حيث يلجأ الكثير لخوض غمار هذه التجربة دون أن يمتلكوا حتى الحد الأدنى من الخبرة الذي يمكنهم من التداول في بيئة تحتاج الكثير من المران والتدريب والممارسة.
    سوق الفوركس كغيره من الأسواق يحتمل الربح والخسارة، لكن المتداول الجيد هو الذي يمتلك الخبرة الكافية والتي يستطيع من خلالها أن يخرج بحصيلة ربح معتبرة كنتيجة للإستثمار في هذه الأسواق، عدا ذلك فإن التداول سيعتبر ضرباً من ضروب المقامرة والمغامرة وطريق سريعة لخسارة الأموال. لكن ما هي الأبجديات والأساسيات التي يحتاج المتداول ان يتقنها قبل بدء التداول في أسواق العملات؟

    الإستثمار في الفوركس ليس مجرد تنفيذ صفقات فحسب بل هو علم عميق يشمل مئات طرق التحليل سواء على الصعيد الفني أو على الصعيد الاقتصادي والتي يستطيع المتداول من خلالها أن يتوقع تحركات الأسعار وأن ينفذ صفقات مجدية. الناظر في طبيعة وحجم المحتوى العربي ذو العلاقة بأسواق الصرف الأجنبي يستطيع وللوهلة الأولى أن يدرك حجم القصور الكبير في هذا الجانب والذي استغله الكثيرون في استغفال المواطن العربي وسرقة أمواله تحت مسميات وخدمات وهمية. إذن ما الذي يحتاجه المتداول العربي ليبدأ التداول في الأسواق المالية بثقة كاملة بعيدا عن كل أساليب التضليل والسرقة والإستغفال؟

    بالتأكيد يحتاج المستثمر إلى أن يبقى على إطلاع دائم بكل ما يحدث في الأسواق وخصوصا الأخبار والمستجدات والمعطيات الفنية التي من شأنها أن تؤثر على تحركات الأسعار. لهذا السبب نشطت مجموعة كبيرة من الشركات التي تقدم مجموعة من الخدمات التي تساعد المتداولين في البدء بتنفيذ صفقات مربحة. تعتبر شركة Leaprate واحدة من الشركات صاحبة الباع الطويل في مجال تقديم خدمات الإستشارة والنصائح والدراسات والتحليلات بكافة أنواعها لفئة واسعة من المتداولين من مختلف مناطق العالم.
    حديثا أطلقت Leaprate البرنامج الخاص بها في المملكة العربية السعودية ، وبذلك تكون كافة الخدمات والأنشطة التي تقدمها الشركة متاحة للمستثمرين العرب كي يستفيدوا منها في تنفيذ تداولات فعالة ومربحة في نفس الوقت. بالنظر إلى حجم وطبيعة الخدمات التي تقدمها Leaprateنستطيع القول أن توفرها باللغة العربية سيمثل إضافة مميزة للمحتوى العربي وسيساعد المتداولين العرب في التعمق في مجال دراسة أسواق تبادل العملات، بنفس القدر ستبقيهم على إطلاع دائم بكافة مستجدات الأسواق التي تساعدهم بالفعل في تنفيذ صفقات مجدية وتحقيق أرباح معتبرة.

    إرسال تعليق