الوليد بن طلال ضمن أثرياء العالم رغم خسارته ملايين الدولارات

الوليد بن طلال ضمن أثرياء العالم رغم خسارته ملايين الدولارات


كشفت قائمة شبكة "بلومبرج" الأمريكية لأثرياء العالم ، 2018والتي صدرت أمس السبت، عن وجود الملياردير السعودي الأمير "الوليد بن طلال"، بها كواحد من ضمن أثرياء العالم لعام 2018 .

حيث أكدت القائمة الأمريكية أن الأمير "الوليد بن طلال"، يعد هو العربي الوحيد، ضمن أغنى 100 رجل علي مستوي العالم.

حيث وصل إلي المركز الــ 64 بثروة تبلغ قيمتها، إلي 16.9 مليار دولار.

وبالرغم من أن الأمير "بن طلال" يعد من ضمن المتهمين الموقوفين في قضايا الفساد بالسعودية، في فندق "ريتز كارلتون" بمدينة الرياض، إلا أنه عند الإعداد للقائمة تم وضع اسمه ضمنها، كأغني أغنياء العالم علي المستوي العربي، واستمر في القائمة رغم خسارته لملايين الدولارات هذا العام.

أما بالنسبة لرجل الأعمال السعودي "محمد العمودي"، فقد انخفضت قيمة ثروته، لتصل إلي 7.36 مليار دولار، بالمقارنة بالعام الماضي، في شهر أكتوبر، حيث وصلت وقتها قيمة ثروته إلي 10.4 مليار.

أما عن احتلال المركز الاول بقائمة "بلومبرج"، كانت من نصيب مؤسس موقع "أمازون" للتسوق الإلكتروني، "جيف بيزوس" بثروة تصل إلي 127 مليار دولار.

واحتل "بيل جيتس" مؤسس شركة "مايكروسوفت"، المركز الثاني في القائمة بثروة تقدر بـ 91.8 مليار دولار.

واحتل بالمركز الخامس بالقائمة الأشهر في أمريكا "مارك زوكربيرج"، مؤسس موقع "فيسبوك" للتواصل الإجتماعي، بعد أن بلغت ثروته 69 مليار دولار.