فيسبوك توضح حقيقة سرقة معلومات 87 مليون شخص

فيسبوك توضح حقيقة سرقة معلومات 87 مليون شخص


أوضح موقع التواصل الإجتماعي الأشهر علي مستوي العالم "فيسبوك"، أمس الأربعاء في بيان رسمي له، أن المعلومات الخاصة لعدد 87 مليون مستخدم، قد تعرضت للمشاركة بطريقة غير قانونية، مع شركة "كامبريدج أناليتيكا البريطانية"، حيث وصلت زيادة المشاركة إلي، عدد 30مليون مستخدم، عن التقديرات السابقة لها.

ومنذ إعلان هذا البيان الرسمي، ونشره وجه إلي موقع فيسبوك الكثير من الإنتقادات، بعد أن أعلن موظف بشركة "كامبريدج أناليتيكا"، لتحليل البيانات أن الشركة أثناء الحملة الإنتخابية، لعام 2016للرئيس الامريكي "دونالد ترامب"، قامت بإستخدام معلومات عن حوالي 50 مليون مستخدم، على موقع "فيسبوك" دون الرجوع إليهم، لمساعدته في نجاح حملته الإنتخابية التي تمت بأمريكا.

كما أكد "فيسبوك"أنه سوف يظهر أمام المستخدمين، رابطا أعلى صفحتهم، يستعرض التطبيقات التي يقومون بإستخدمها، والمعلومات التي شاركوها مع هذه التطبيقات، وذلك بدأ من يوم الإثنين القادم.

كما وفر فيسبوك للمستخدمين، إمكانية إزالة التطبيقات التي لا يرغبون في وجدها، علي صفحتهم الشخصية.

كما أكد فيسبوك أنه بدأ من يوم الأربعاء، سوف يجد المستخدمين أيضا تغيرات جديدة علي صفحتهم، تمت الموافقة عليها، مثل معلومات الكشف عن موقع تواجد الشخص (تشيك إن)، وتسجيل الإعجاب والصور والمنشورات، والفيديو والأحداث والمجموعات سوف تكون متاحة لهم.

كما أعلن كبير مسئولين التكنولوجيا بشركة الفيسبوك، "مايك سكرويفر" أن إحداث مثل هذه التغيرات، هدفه المحافظة علي المعلومات الشخصية للمستخدمين، مع تمكين المطورين للموقع من اكتساب خبرات مفيدة، تعود علي المستخدمين.

ولقد أكدت لجنة بالكونجرس الأمريكي أن الرئيس التنفيذي لفيسبوك، "مارك زوكربيرج" سوف يكون ماثل أمام القضاء، في 11 من إبريل الجاري، للإدلاء بشهادته حول دور موقع الفيسبوك، في فضيحة خصوصية بيانات المستخدمين.

إرسال تعليق