رابط موقع الهيئه السعوديه للمواصفات والمقاييس للتعرف علي تفاصيل عمل الهيئة وتاريخ انشائها وعلي ما تقدمه من دعم للاقتصاد الوطني

رابط موقع الهيئه السعوديه للمواصفات والمقاييس للتعرف علي تفاصيل عمل الهيئة وتاريخ انشائها وعلي ما تقدمه من دعم للاقتصاد الوطني
    تعد الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس من اهم الأجهزة الحكومية  ذات الطبيعة الفنية وتتولي مسئوليات تنظيم وتنفيذ كل ما يتعلق  بالمواصفات والمقاييس والجودة وذلك بالنسبة لما يتم تقديمه من منتجات وسلع وخدمات  حيث تضع معايير  المطابقة مواصفات المنتج وتمنحه الشهادة المعتمدة  كما تعتمد المختبرات، وتمنح الشهادات إلي جهات أنظمة الجودة وتحدد أسس واشتراطات التصنيفات والرموز والتعريفات والمصطلحات والرسوم الهندسية وتم أنشاء الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة عام 1392  كهيئة لها شخصيه اعتباريه وبميزانيه مستقله  ويرأس مجلس إدارتها وزير الصناعة والتجارة  فهو المسئول عن وضع السياسات الخاصة بالهيئة ويساعده في ذلك الممثلين المعنيين بالتقييس داخل المملكة العربية السعودية .

    الهدف من الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس

    من اهم أهداف الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس وضع المواصفات القياسية التي تناسب كل سلعه وكل خدمه بما يحمي المستهلك وكذلك تساهم الهيئة في نمو الاقتصاد السعودي حيث انه بتطبيق المواصفات القياسية علي الخدمات والسلع  تتحسن تلك الخدمات والسلع بما يرفع من قدرتها علي المنافسة تقوم الهيئة أيضا بضبط  كل أدوات المعاير هو القياس في السعودية بما يجعلها تتناسب مع المعايير والمقاييس العالمية، كذلك تهدف الهيئة من خلا أعمالها إلي نشر ثقافة الجودة في كافة القطاعات الخدمية العامه والخاصة وكذلك  القطاع الصناعي كما تقدم التوعية بالفوائد التي تعود من تبني معايير الجودة .

    رابط الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس

    لزيارة الموقع الإلكتروني الخاص بالهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة للاطلاع علي مجالات عملها وطبيعة ما تقدمه من أعمال وأهداف تلك الأعمال وما تسعي الهيئة إلي تقديمه إلي المجتمع السعودي يرجي الدخول إلي رابط الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس ، حيث يمكنكم من خلال زيارة الموقع الإلكتروني التعرف علي كافة تفاصيل عمل الهيئة وعلي تاريخ إنشائها وعلي ما توفره من دعم للاقتصاد الوطني بطريق غير مباشر عن طريق رفع مستوي السلع والخدمات ما يجعل المنتج الوطني منافس للمنتجات العالمية .

    إرسال تعليق