البراءة لاية حجازي وزوجها بعد 3 اعوام في السجن


اعلنت محكمة جنايات القاهرة اليوم الاحد تحت اشراف المستشار محمد مصطفى الفقي حكمها ببراءة اية حجازي وزوجها محمد حسانين مصطفى بعدما قضوا ثلاث سنوات خلق القضبان في القضية التي وجهت اليهم بتهمة التجارة في البشر.

كان الحكم قد صدر من الهيئة الموقرة التي ضمت كل من الاعضاء المستشار احمد دبوس وابو المجد احمد والى جانب محمد وحيد ممثلا عن النيابة العامة وعندما اعلن القاضي الحكم النهائي في القضية تبادل الزوجان اية ومحمد الاحضان وسط فرحة ودموع باقي المتهمين والحضور في المحكمة.

واعلن طاهر ابو النصر المحامي الذي تولى الدفاع عن اية حجازي وزوجها وباقي الاعضاء المتهمين من مؤسسة بلادي خلال تصريحات له بعد الاعلان عن الحكم الى انهه جاري الان الانتهاء من باقي اجراءات اطلاق سراح الجميع بعد صدور الحكم كما اشار الى ان القضية كان يمكن ان تصبح مجرد جنحة نتيجة لقيامهم بممارسة نشاطات الجمعية قبل الحصول على الاشهار الرسمي وذلك ما يعتبر تعديا على القانون الخاص بالجمعيات الاهلية.

جدير بالذكر الى ان القنصل القائم باعمال خدمة المواطنين الذي يحملون الجنسية الامريكية في مصر لم يحضر الجلسة على الرغم انه كان حريصا على الحضور خلال جميع الجلسات الفائتة ولكن حضر بعض الاعضاء الممثلين عن منظمات حقوق الانسان في القاهرة، يذكر الى ان اية حجازي لم تصرح باي تصريحات الى وسائل الاعلام او الصحافة سواء عقب جلسة اليوم او حتى خلال الجلسات الماضية.

كان قد تم القبض على اية حجازي وزوجها عام 2014 بعد اتهام من احد اولياء الاطفال في مؤسسة بلادي والتي اشنأتها بالتعاون مع زوجها عام 2013 يتهمهم باستخدام الاطفال في نشاطات غير مشروعة مثل مظاهرات الجماعة المحظورة.