بالفيديو..شهود عيان ومشاهدة سيدة تضع القنبلة في صفوف السيدات، والتي أدت لتفجيرات الكنيسة المرقسية بالعباسية ومعظم القتلى والمصابين من الأطفال والسيدات

ضحايا انفجار الكاتدرائية, معظم الضحايا من السيدات والاطفال
وقع إنفجار في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وقد وقع عدد من القتلى والمصابين ، نتيجة هذا الفعل الإجرامي الجبان، وقد إرتفع عدد الضحايا والقتلى وصل عدد القتلى 25 قتيلا، وعدد المصابين 35 مصاب ، قد تم نقل المصابين لعدد من المستشفيات الدمرداش ودار الشفاء، ومستشفى الزهراء والمستشفى الإيطاليي لتلقي العلاج.


وكانت منطقة العباسية قد إستيقظت صباح اليوم على إنفجار هز محيط الكنيسة الكاتدرائية، وقد هرعت سيارة الإسعاف المصابين ، ونقل الوفيات للمستشفيات .


وقد أظهرت مقاطع الفيديو الدمار الذي تعرضت له الكنيسة ، فقد تهشمت النوافذ وتصدعت أسقف المباني وتناثر قطع الأثاث ممزوج بدم الضحايا في مشهد أليم لايرضي أحد ماذنب الأبرياء لماذا القتل والدم.


وكانت مصادر أمنية وضحت ملابسات الحادث حيث تم وضع العبوة الناسفة في المكان المخصص للسيدات ، ويزن حوالي 12 كيلو من الماد المتفجرة، شديدة الإنفجار ، وأوضح المصدر أن التفجير تم من خارج الكاتدرائية وفي وقت إقامة القداس والصلاة، كما أن معظم القتلى والضحايا من السيدات والأطفال حيث تم زرع العبوة الناسفة بجوار مكان السيدات.

الرئيس السيسي يدين الحادث 


أدان الرئيس هذا العمل الجبان الذي وقع اليوم ونتج عنه قتلى ومصابين من المواطنين الأبرياء، كما أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحداد في البلاد لمدة ثلاثة أيام على ضحايا حادث تفجير الكاتدرائية، وقد صرح السيسي في بيان له اليوم حول الحادث بضرورة سرعة القبض على الجناة والقصاص العادل لضحايا هذا الحادث.


ووصف الرئيس السيسي خلال بيان أن هذا العمل الخسيس الجبان الذي وقع اليوم ونتجت عنه قتلى ومصابين لاذنب لهم، وقال أن مرتكبي هذا الحادث هم إرهابين يستهدفون أمن الوطن وإستقراره ، وقد تجمع العديد من أقارب الضحايا والأقباط الغاضبين أمام الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وطالبوا بإقالة وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار، وطالب بضروره سرعة القبض على الجناة.


 وقد تحدث مايكل صابر شاهد عيان قائلا إحنا كنا بنصلي في امان الله وفجاءة القنبلة ضربت ودم الناس كان بيطير علينا من بره لأننا كنّا واقفين بنصلي بره علشان العدد كان كبير في القاعة ومعرفناش ندخل ، مضيفا ان لحم الضحايا لقيناه بيطير علينا والدم في كل حتة ومن قوة صوت القنبلة عنينا قفلت معرفناش نفتحها. 
وتابع كورلس مشير، كنت متاخر على الصلاه وجيت جرى، وأول ما دخلت سمعت صوت القنبلة، وفجأة والنَّاس ماتت كلها، مضيفا إن الشخص اللى حاول إدخال القنبلة جوه الكنيسة ملحقش يدخلها جوه ولكن تركها على باب المقر اللي بنصلي فيه .
 وتابع مجدى ملاك ، وانا واقف علي الباب وقعت علي ضهرى من شدة الانفجار ومقدرتش أقاوم ولما دخلت لقيت الناس كلها ميتة وحاولنا نطلع الي عايش بالعافية .
واكد مارك بطرس، كنت بصلى وخرجت أجيب حاجة من بره، ولما جيت أدخل تاني القنبلة انفجرت وأنا بعدى الطريق، ودخلت أجرى لقيت اخواتي ماتوا كلهم. 
وقال سامح أغناطيوس: فى وقت دخولنا المقر لم نلاحظ وجود قوات أمن أمام الأبواب ولا يوجد إلا فرد أمن فقط أمام الباب وكان نائما فى السيارة . 
ورجح أشرف دَاوُدَ ، انه الوحيد الذى يستطيع دخول الكاتدرائية هى "امرأة" وهى السبب الرئيسى وراء هذا التفجير، مستدل  بأن معظم الضحايا من السيدات، وأن الانفجار وقع بين مقاعد النساء في الكنيسة، وهي من الأماكن التي يصعب على الرجال أن يصلوا إليها ، وهذا يؤكد أن حامل القنبلة دخل بجوار النساء في الصفوف الخاصة بهم .

وقالت إحدى الشهود لوكالة الأسوشييتد برس "رأيت (جثة) امرأة بدون رأس تُحمل بعيدا. لقد شعر كل شخص بالصدمة".
وأضافت الشاهدة "كان هناك أطفال. ما ذنبهم لكي يستحقوا هذا المصير. تمنيت أن أكون قد قتلت معهم على أن أشاهد هذه المناظر".
وقالت وسائل إعلام محلية إن وزير الداخلية مصحوبا برئيس أمن القاهرة تفقدا مكان الهجوم.