حقيقة نشر صور عادل حبارة بعد تنفيذ حكم الاعدام | صورة حبارة بعد شنقة تثير الجدل

Advertisemen
حقيقة نشر صور عادل حبارة بعد تنفيذ حكم الاعدام
انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم مجموعة صور يدعى البعض انها صور لحظة اعدام "عادل حباره" صباح اليوم الخميس 15-12-2016 الارهابى المتهم فى قضية مقتل 25 جندى من الامن المركزي بعد مرم اربعة سنوات على محاكمتة تم اعلان الحكم النهائى فى مجموعة قضايا بالاعدام، وارسل الحكم امس الاربعاء الى رئاسة الجمهورية للتصديق على تنفيذ الحكم الصادار وفور تصديق الرئيس عبد الفتاح السيسي، تم فجر اليوم تنفيذ احكم "اعدام عادل حبارة" فى سجن الاستئناف بباب الخلق.
وبعد اعلان تنفيذ حكم الاعدام ونقل جثمانة الى مشرحة زينهم ليستلمة اقاربة، انتشرت صور عادل حبارة بعد اعدامة، على الفيس بوك وتويتر حتى اصبح "حبارة" متصدر نتائج البحث فى المواقع الاخبارية ليشغل الراى العام فى مصر، للمرة الثانية بعد مذبحة رفح الثانية" التى وقعت فى شهر أغسطس 2013 بسيناء، ولكن شكك الجميع فى صورة عادل حبارة بعد اعدامة وهو ميت، وننشر لكم على ضربة حرة حقيقة هذه الصورة المتداولة الظاهرة والتى بها تشويش على الصورة، فاتضح ان صور حبارة بعد اعدامة مفبركة، واكتشفها الجميع معلقا عليها ان الشخص المتواجد فى الصورة بلحية بنية وشعر خفيف، وان حبارة لحيتة وشعرة كثيف كما ظهر فى جلساتة الاخير بمحكمة الاستئناف.
وناكد لكم ان صور حبارة لحظة اعدامة ليسة حقيقية برغم التشابة الكبير بينهم لكن ما ظهر فى الصورة شخص يرتدى تيشرت اسود وكوفية، وكما هو معروف ان لحظة اعدام حبارة تمت بطريقة قانونية بملابس الاعدام وهى البدلة الحمراء، ولم يكون هناك اى صور مسربة من داخل غرفة الاعدام، كما ادعى بعض الاشخاص وجود فيديو لحظة اعدام عادل حبارة على حبل المشنقة، وحظر تنفيذ الحكم ممثلين النيابة العامة ودار الافتاء المصرية، ودكتور من الطب الشرعي للتاكد من واعام عادل حبارة والكشف على جثتة بعد التنفيذ بحضور طبيب السجن، ومعهم مأمور السجن وقادوة الى غرفة الاعدام لتنفيذ الحكم الصادر.

حقيقة نشر صور عادل حبارة بعد تنفيذ حكم الاعدام
الصورة المفبركة
وشاهد مجموعة اشخاص تواجدو فى السجن لحظة اعدام عادل حبارة داخل السحن، كانو 5 اشخاص من النيابة العامة، و3 اخرين من مكتب النائب العام، واثنين اخرين من نيابة حوادث شرق القاهرة، وطبيب شرعى، وشيخ من مشيخة الازهر، وضابط السجن المكلف بتفيذ الحكم.
وبدأت اجراءات تنفيذ الحكم حسب مواد القانون، فجر اليوم بعد تعرض اصابة حبارة برعشة جسدية كاملة وتم احضار له بطانية لتدفئتة، وتم نقلة الى غرفة الاعدام وهو مقيد اليدين والقدمين، ووضعوة امام المشنقة وتلا عليه ضابط السجن منطوق الحكم الصادر، وتذكيرة بما فعل بقتل 25 مجند، وبعد ذالك قام وكيل النيابة بسالة عما اذا كان لدية اى اقوال اخري، فرد علية بان ليس لدية ما يقولة.
ثم قما شالشيخ الحاضرة من مشيخة الازهر بإنطاقة الشهادتين، وطلب منه ان يستغفر الله عما فعل، وقام بعدها عشماوى بتحريكة الى المشنقة مغطى وجهة بغمامة الاعدام السوداء، وعلق الحبل حول رقبتة لينهى حياتة، وتركة معلق ما يقرب من النصف ساعة للتاكد من وفاتة، وبعدها تم انزالة من منصة الاعدام الى سرير مجهز فى الغرفة وقام الطبيب الشرعي بالتاكد من نبض قلبة وتوقف المخ وتجهيز اوراقة وتصريح تسليم الجثمان الى اهلة فى مشرحة زينهم.
Advertisemen