عاجل..كاميرات المراقبة رصدت عددا من المشتبه بهم فى تفجير الكنيسة البطرسية

عاجل..كاميرات المراقبة رصدت عددا من المشتبه بهم فى تفجير الكنيسة البطرسية
كاميرات المراقبة بمحيط الحادث ترصد عدد من المشتبه بهم
ذكرت مصادر أمنية، أن قوات الأمن قامت بالتحفظ على الكاميرات ، وكانت التقارير الأولية أظهرت أن الكاميرات قامت برصد عدد من المشتبه بهم المتورطين في تنفيذ الحادث الإرهابي الذي وقع صباح اليوم وإستهدف تفجير عبوة ناسفة داخل الكنيسة البطرسية في العباسية.


وحاليا تقوم قوات الأمن بتفريغ كاميرات المراقبة ، حتى يتم إصدار تعليمات بالقبض على من يثبت تورطه من المتهمين في أسرع وقت حيث أوصى الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة القصاص العادل من المجرمين الذين قاموا بهذا العمل الإجرامي.


ووضحت المصادر أن جهات التحقيق ، طلبت من شبكات المحمول الثلاثة  أن تقوم بتقديم كشوف للمكالمات الهاتفية التي تمت بمحيط الكنيسة في الوقت الذي تم فيه الإنفجار.


وقد أمر النائب العام المستشار نبيل صادق ، بإنتقال رجال المباحث والنيابة لموقع الحادث الذي تم اليوم في الكاتدرائية البطرسية بالعباسية، حيث إنفجرت عبوة ناسفة بالداخل أثناء الصلوات والقداس مما نتج عنه وقوع عدد من القتلى بلغ 25 شخص وإصابة 49 ومعظم الضحايا من السيدات والأطفال، ويتم إجراء تحقيقات للوصول لكيفية إرتكاب الحادث، وتم التحفظ على الكاميرات الموجودة داخل في داخل الكنيسه وفي خارجها ، وتم تكليف خبراء المفرقعات والمعمل الجنائي بإجراء معاينة لمكان ووع الحادث وتم رفع أثار هذا الإنفجار ويجري التحقيق حاليا وإجراء التقرير، وقد وضحت تفريغ الكاميرات عدد من المشتبه بهم وجاري التحقيقات في سرية تامة لصالح التحقيقات.



 وقد إستمع النائب العام المستشار نبيل صادق لشرح تفصيلي عن كيفية حدوث الحادث ، وذلك من خلال المعاينة الأولية ، وقد أصدرالنائب العام أن يتم إنتقال عدد من أطباء الشرعيين لكل من مستشفيات دار الشفاء والدمرداش و الزهراء ، حيث يوجد عدد 25 جثة بسبب الإنفجار ، وتم تكليف الأطباء بتشريح الجثث وتحديد سبب الوفاة لكل حالة بدقة، داخل المستشفيات التي موجودين بها، بدل أن يتم نقلهم لمصلحة الطب الشرعي ، في مراعاة لحالة أقارب الضحايا وإحتراما لمشاعرأهالي المجني عليهم.



إرسال تعليق