علاج السرطان بالذهب يدخل مرحلة الأبحاث على البشر بعد أن أثبت نجاحا كبيرا في علاج الحيوانات دون آثار جانبية

Advertisemen
الدكتور العالم مصطفى السيد مخترع العلاج بالذهب
ينتظر مرضى السرطان أي أمل لعلاج هذا المرض الخطير، حيث ينزعج الكثيرين بمجرد ذكر هذا المرض فما بالك من المرضى الذين يعانون من هذا المرض ويصارعن الموت ، من أجل الشفاء والبقاء بصحة جيدة دون معاناة آلام هذا المرض اللعين.

وأخيرا بعد طول إنتظار صرح  أستاذ ووكيل الشعبة البيطرية في المركزالقومي للبحوث الدكتور أحمد عبدون، وهو من ضمن المختصين في فريق علاج السرطان بإستخدام نانو الذهب، قد صرح الدكتور العالمي الكبير مصطفى السيد عن توقيع إتفاقية للتعاون بين معهد الأورام والمركز القومي للبحوث ، حيث تتم دراسة ليتم إستخدام هذا الإختراع الجديد في العلاج وهو نانو الذهب ، وقد نجح في تطبيقه على الحيوانات وقضى على السرطان بالفعل ، دون أن يكون له أي آثار جانبية.



 وكشف الدكتور أحمد عبدون أن حاليا تقدمنا بطلب للبحوث الطبية ولوزارة الصحة لتتم الموافقة على تطبيق هذا العلاج على البشر، ويكون هذا الملف أمام وزارة الصحة في يناير للموافقة عليه من لجنة أخلاقيات البحث العلمي ووزارة الصحة وبعدها ، سيتم تطبيق العلاج على الإنسان في المعهد القومي للأورام وسوف يتم علاج سرطان الثدي وسرطان الجلد على المرضى.



وأضاف أن تجربة العلاج بنانو الذهب كان على ثلاث مراحل، المرحلة الأولى من التجربة كان على تأثير وفعالية نانو الذهب على سرطان الثدى و"الميلانوما" أو ما يعرف بسرطان الجلد، وتم تجربته على الكلاب والقطط، موضحا أنه تم تجربته فى علاج سرطان الجلد فى الخيول العربية الأصيلة، موضحا أن الخيول العربية الأصيلة تصاب بهذا النوع من السرطان، سواء الرمادية أو البيضاء بنسبة 80% نتيجة الجينات.

 كيفية علاج مرضى السرطان بنانو الذهب 


المرحلة الأولى : ييتم العلاج بالنانو على ثلاث مراحل أول هذه المراحل تأثير نانو الذهب على علاج مرضي سرطان الثدي والجلد تمت تجربته على القطط والكلاب وعلى الخيول حيث تصاب الخيول بسرطان الجلد في الخيول البيضاء أو الرمادية كانت نتائج العلاج شفاء 62.5%، تم شفائهم تماما بينما كانت نسبة 12.5% لم تستجب للعلاج لم تتجاوب مع العلاج ولكن توقف المرض عن الإنتشار، ونسبة 25% كان شفائهم جزئيا.

المرحلة الثانية : هي تحديد خطر العلاج وأثاره الجانبية ومضاعافاته بالفعل تم حقن كلاب طبيعية سليمة لاتعاني من أي مرض لمعرفة تأثير العلاج ومع متابعة الحيوانات والتغيرات البابو كيميائية أو التغييرات الباثولوجية مدة إستمرت ستة أشهر على هذه الحيوانات، لم تظهر أي آثار جانبية أو مضاعفات من حقن الذهب في الكلاب وبذلك تم التأكد من أن العلاج بجزيئات الذهب ليس له أي أضرار جانبية وآمن تماما.

المرحلة الثالثة : أيضا للبحث عن أي آثار تم حقن الكلاب في الوريد بجزيئات الذهب وتم الفحص وتجميع عينات الذهب ،بعد خمس أيام وبعد شهرين وأيذا الفحص بعد ستة أشهر لمعرف وجود أي تأثير على الجينات ولكن لم يتم أي تأثير من لعلاج مما يؤكد أنه آمن عند إستخدامه ولاتوجد له آثار جانبية أو أضرار.


وينتظر الاف المرضى بدء تطبيق هذا العلاج على الإنسان والذي يكون أمل للكثيرين من المرضى الذين يبحثون عن أي علاج يريحهم من إفتراس هذا المرض اللعين لهم .


Advertisemen