السيرة الذاتية للعالم الفلكي عبد الرحمن بن عمر الصوفي الذى يحتفل به جوجل اليوم بالذكرى الـ1113 لميلادة

السيرة الذاتية للعالم الفلكي عبد الرحمن بن عمر الصوفي الذى يحتفل به جوجل اليوم بالذكرى الـ1113 لميلادة
    عبد الرحمن بن عمر الصوفي
    من هو عبد الرحمن الصوفى، هو ابو الحسين عبد الرحمن الصوفى اشهر الفلكيين المهندسين العرب فى القرن الناسع الميلادي، وهو مسلم اسمه عبد الرحمن بن عمر بن سهل الصوفي الرازي.

    يتابع موقع “ضربة حرة” الان اهم الاخبار فى العالم حيث يظهر على محرك البحث جوجل صورة شعار جديدة للاحتفال بـ"الذكرى الـ1113 لميلاد عبد الرحمن بن عمر الصوفي‎‎" الذى نقدم لكم فى سطور السيرة الذاتية لحياة عبد الرحمن بن عمر الصوفي ومسيرة حياتة كاملة لنتعرف على اهم اسباب احتفال جوجل بهذه الشخصية التاريخية لاحياة ذكراة فى يوم عيد ميلادة.

    حدث فى مثل هذه اليوم فى القرن التاسع الذى شهد ولادة العالم الفلكي يوم 7 ديسمبر سنة 903 ميلادي، ليخرج للحياة عالم من كبار علماء الفلك العرب، ولد فى بلاد فارس، ودرس علوم الفلك وكان اول من قال ان الارض كروية لياكد على كلام العالم إراتوستينس الذى اثبت ان الارض كروية قبل الميلاد، وكان عبد الرحمن عمر الصوفي من اشهر علماء الفلك فى الاسلام كما وصفة المرخ جورج سارطون، وكان قد كون صداقة مع الخليفة البويهي عضد الدولة الذى تعلم منه علوم الفلك لاكتشاف النجوم وحركة الاجرام الفلكية قبل تطور العلم واصبحت العلوم الفلكية تستخدم فى ابراج اليوم وتوقعات حظك اليوم، وفى عصر الخليفة كان هناك بناء خاص لعالم الفلك فى شيراز ليساعدة على انجازاتة الفلكية التى يذكرها التاريخ.

    قدم عبد الرحمن بن عمر الصوفي إسهامات كثيرة في علم الفلك، لرصد النجوم وتحديد ابعادها وعرضها وطولها فى السماء، واكتشف مجموعة نجوم لم يكتشفها احد من قبل، ورسم خريطة كاملة للسماء ليحدد فيها اماكن النجوم واشكالها واحجمها درجة لمعان كل نجم فيهم لتصحيح اخطاء من سبقوه فى علوم الفلك، واستخدم الأوربيون ملاحظات الصوفي الفلكي ووصفة ألدومييلي بانة من اعظم العلماء الفلكيين الفرس لاكتشافة اشياء دقيقة جدا لم يقدر على كشفها علماء من قبل، ولم يقتصر اكتشافات عبد الرحمن الصوفي على بل صحح خطا وقع فيها العالم بطليموس، ليسهل على جميع الفلكين التعرف على الكواكب بمركزها الدقيق.

    وقد كان عبد الرحمن اول من اكتشف ان الوان الكواكب تتغير، واكتشف وجود مجرة أندروميدا، التى سمها بـ”لطخة سحابية”، ولاحظ فى دراسة واكتشافاتة وجود سحابتي ماجلان الكبرى والصغرى، وكان عبد الرحمن بن عمر الصوفي كتب من تاليفة فى علم الفلك تركها كتراث لمن ياتى بعدة للاستفادة من اكتشافاتة العظيمة داخل كتابة ذات الصور الملونه المعروف باسم كتاب الكواكب الثابتة.

    وترك الحياة العالم الفلكي عبد الرحمن بن عمر الصوفي بعدما توفى يوم 25 مايو، سنة 986 ميلادى فى شيراز إيران عن عمر 82 عاما، ويحتفل جوجل بالذكرى الـ1113 لميلاد عبد الرحمن بن عمر الصوفي لتخليد ذكري عالم الفلك الهندسى.

    إرسال تعليق