إنستاجرام تبدأ حربها في مكافحة المضايقات عن طريق الرقابة على التعليقات

إنستاجرام تبدأ حربها في مكافحة المضايقات عن طريق الرقابة على التعليقات
إنستاجرام تبدأ حربها في مكافحة المضايقات عن طريق الرقابة على التعليقات

إنستاجرام و هو عبارة عن تطبيق يتيح مشاركة الصور، ووضع تعليقات والإعجاب بصور الغير، وهو تطبيق يقوم الجميع الآن باستخدامه، سواء كانوا شخصيات عامة أو أشخاص عاديين.

فأصبح اليوم الجميع يحب أن يشارك صوره مع الجميع، وفي ذات الوقت يتابع جميع الأشخاص من خلال تطبيق الإنستاجرام، ويقوم بإدلاء تعليقاته على صورهم سواء كانوا من أصدقائه، أو من الشخصيات العامة، والفنانين الذي يحبهم، والذي بطبيعة الحال ما يقوم جميع الناس بمتابعة أخبارهم، ومشاهدة آخر صورهم على هذا التطبيق.

وتبدأ الآن في إنستاجرام حملة موسعة، ضد المضايقات خلال الأسابيع القليلة القادمة، فهي تقوم بإنشاء سلسلة كبيرة من وسائل الحماية، من الكلمات والتعليقات السيئة، والتي سيتيح الكثير منها لجميع مستخدمي التطبيق.

وقد صرحت صحيفة نقلاً عن خدمة إنستاجرام، والتي يملكها شركة فيسبوك سماحها لكل المستخدمين بأن يقوموا بإنشاء قائمة بالكلمات الممنوعة، والتي يريدون حظرها بحيث يتم مسك كل التعليقات التي يضعها المستخدمون على صورهم، إذا كانت تحتوي أي منه هذه الكلمات التي سيضعونها في القائمة الخاصة بهم.

وأوضحت الشركة أنها تحاول أن تحافظ على جمهورها ومستخدميها خاصة المشاهير، لذا فإن هذه الخواص من الحماية سيحصل عليها المشاهير والسياسيين قبل غيرهم، ويتوقع أن يتم البدء بهذه الأدوات، وتدشينها خلال الأسابيع القليلة الجارية.

وسوف تقوم خدمة إنستاجرام، والتي لديها أكثر من نصف مليون مستخدم نشط بشكل دائم بمنح المستخدمين القدرة على منع التعليقات بشكل نهائي، تبعاً لكل صورة إذا أرادوا، أي أنهم سيصبح بإمكانهم حظر كلمات معينة، ومسح التعليقات التي تحتوي على الكلمات بشكل نهائي وتلقائي من قبل التطبيق أو بإمكانهم منع التعليقات عن صور بعينها، إذا أرادوا ذلك تبعاً لخيارهم ورغبتهم.

رغم أن المضايقات على الخدمة ليست بالكبيرة كالموجودة على شبكات التواصل الأخرى، كفيسبوك وتويتر، إلا أن إطلاقها لهذه الأدوات، وفقاً لكلام الخبراء هو خطوة مهمة وخطيرة فعلاً، وقد بدأت الشركة اختبار أدوات مكافحة المضايقات مع حشد من المشاهير.

إرسال تعليق