مهرب آثار يعرض رشوه مليون جنيه على ضابط شرطة

مهرب آثار يعرض رشوه مليون جنيه على ضابط شرطة

في حادثه دائما ما تتكرر، حدث شيء كان من المفترض إبرازه حتى تكون هذه القصة هي مثال وقدوة يحتذي بها كل من تسول له نفسه أن يرتكب أي عمل مشين في حق بلده، فعندما عرض مهرب آثار رشوه قدرها مليون جنيه مصري، على ضابط مصري رئيس وحدة المباحث، في المنطقة السياحية.

وهو الرائد محمد عبد الباري، عندما تم ضبطه بكمين ومعه تمثال أثري باهظ الثمن، عند مدخل منطقة سقارة، ولكن الضابط رفض وبشده هذه الرشوة وتم القبض عن الجاني.

وترجع تفاصيل هذه القضية، عند مرور الرائد محمد عبد الباري وهو بطل هذه الواقعة، ورئيس وحدة المباحث في المنطقة السياحية الجنوبية، وكان معه القوة المرافقة له، وكان عند طريق المريوطية وتحديدا بالقرب من عند مدخل سقارة، عند دائرة مركز الشرطة التابعة للبدرشين، وحينئذ لاحظ الضابط المصري الرائد عبد الباري، في المنطقة السياحية أن هناك سيارة تحمل رقم 2385، قد توقفت على جانب الطريق، وكانت هذه السيارة مثيرة للشك نظرا لما يوجد بها من تلفيات.

حيث كانت هذه السيارة بها كدمة، أو تطبيق في مؤخرة السيارة، وعندما ذهب الرائد محمد عبد الباري، وقام بفحص بالسيارة تبين له أن الشخص الذي يقود السيارة يدعى ناصر، وهو يعمل في الحقيقة كتاجر للأعلاف ويقيم في دائرة قسم شرطة تابعة لأكتوبر،
وعندما قام الرائد محمد عبد الباري بسؤاله عن سبب هذا التطبيق في مؤخرة السيارة، رد المدعو ناصر أو الجاني بتبرير السبب، بأن هناك سيارة مجهولة الهوية، اصطدمت به وفرت هاربة وبعد ذلك، قام الرائد محمد عبد الباري بفحص السيارة جيدا وتفتيشها تفتيشا دقيقا، حتى عثر داخل السيارة على تمثال أثري.

وكان هذا التمثال على شكل كاتب، والمتهم بعرض رشوه وقدرها مليون جنيه،وذلك حتى يمر الموضوع دون أي تدخلات قانونية، ولكن الرائد محمد عبد الباري قام بالقبض عليه ورفض المبلغ.