بعد أن تم استبعاد فلسطين من الخرائط الخاصة بجوجل واستبدالها بإسرائيل هاشتاج مقاطعة جوجل يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي

بعد أن تم استبعاد فلسطين من الخرائط الخاصة بجوجل واستبدالها بإسرائيل هاشتاج مقاطعة جوجل يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي

قام محرك البحث الأشهر عالميًا جوجل بإثارة غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي من الشعب العربي بشكل كبير ومستفز، وذلك عقب قيام محرك البحث جوجل بحذف دولة فلسطين بشكل نهائي من الخرائط الخاصة بها المستخدمة عبر شبكة الإنترنت، وليس هذا فقط بل والعمل على استبدالها بدولة إسرائيل أيضا، مما كان له ردة فعل شديدة اللهجة من الشعوب العربية كلها.

وعند استخدام خدمة الخرائط المقدمة من محرك جوجل للبحث عن دولة فلسطين من المفترض أن تظهر مدينة القدس كما هو معروف، بالإضافة إلى مدن حيفا ويافا ولكن الجديد أنها أصبحت مع التعديلات الجديدة من جوجل باتت تظهر ضمن نطاق حدودي تحت اسم دولة إسرائيل بشكل مباشر وصريح.

وجاء رد فعل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي تجاه محرك البحث جوجل سريعًا، ولم يكتفوا بالتعليقات السلبية فقط، حيث قاموا أيضا بإطلاق هاشتاج لمقاطعة جوجل، والمطالبة كذلك بوقف التعامل مع جميع الخدمات التي تقدمها الشركة لمستخدمي شبكة الإنترنت،وذلك كرد فعل طبيعي وتلقائي على ما حدث، واحتل الهاشتاج صدارة مواقع الشبكات الاجتماعية بحوالي أكثر من 300 ألف مشارك حتى الآن، ومن من المتوقع أيضا أن يزيد عدد المشاركين بتلك الحملة أكثر من ذلك بكثير.

وقد أشار البعض إلى أن ما قامت به شركة جوجل يعتبر بشكل واضح ما هو إلا محاولة أخرى لتنفيذ خطة واضحة من الجانب اليهودي للمؤامرة المعتادة على الجانب الفلسطيني، ومحاولة طمث هوية الشعب الفلسطيني وتاريخه، كما أشار البعض الآخر إلى أن دولة فلسطين ليست بحاجة لخرائط جوجل للتأكيد على ملكية أراضيها، فكل يعلم ويشدد على أنها ملك للفلسطينيين وهي عربية رغم عن الجميع، وستبقى القدس عاصمة فلسطين.

وأدان زوار مواقع الشبكات الاجتماعية من جميع الشعوب العربية وخاصة مصر، شركة جوجل، باعتبارها داعمة للكيان الصهيوني المحتل وتعادي القضية الفلسطينية.

بينما أشار بعض الخبراء أن جوجل منذ إطلاقها خدمة الخرائط لم تضع اسم دولة فلسطين على كامل أراضيها حتى غزة والضفة الغربية، ولكن يشار إليها بأنها بالقرب من الضفة دون تحديد لمناطق بعينها.