دلائل على وجود معبد رمسيس الثاني بالمطرية

Advertisemen Advertisemen
دلائل على وجود معبد رمسيس الثاني بالمطرية
اعلن خالد ابو العلا مدير اثار منطقة المطرية خلال تصريحات خاصة له لجريدة " اليوم السابع " الى ان هناك دلائل علمية علة وجود معبد رمسيس الثاني داخل منطقة المطرية حيث اشار الى انه السنة الفائتة تم التوصل الى وجود عدد من البلوكات من الاحجار في الناحية الشمالية من المنطقة والتي يوجد عليها رسومات للملك رمسيس الثاني الى جانب التوصل الى مكان اخر في منطقة تسمى " سوق الخميس " في المطرية وجاءت هذه التصريحات استكمالا وتوكيدا على ما قاله رئيس الركن الخاص بالاثار المصرية في مدينة ليبزيج في المانيا ديتريش راو والذي اشار الى احتمالية وجود المعبد الخاص بالملك رمسيس الثاني في هذه المنطقة.

كما اضاف ابو العلا خلال تصريحاته الى ان هذه المنطقة قد تعرضت للعديد من الاهمال والتدمير على مدار التاريخ حيث شهدت خلال العصور الاسلامية تفتيت الاحجار الخاصة بالمعابد من اجل الاستعانة بها في تشييد الجوامع والمساجد كما اوضح الى انه تم اكتشاف جزء من هذا المعبد داخل ارض مزرعة السجون والتي تتبع ملكية وزارة الاوقاف والجزء الاخر تم اكتشافه داخل منطقة سوق الخميس وهي ايضا تتبع وزارة الاوقاف.

كان في وقت سابق قد صرح مدير المتحف المصري في المانيا ديتريش راو باحتمالية وجود معبد رمسيس الثاني في منطقة المطرية خاصة بعد العثور على مجموعة من البلوكات الاثرية داخل هذه المنطقة، كما اوضح راو خلال المحاضرة التي القاها فيما يتعلق بهذا الموضوع والتي تم تنظيمها من قبل المكتب الثقافي في العاصمة الالمانية برلين الى انه هناك تعاون مشترك بين القاهرة وبرلين في مجال التنقيب عن الاثار مشيدا بمدى الجهود التي يبذلها الفريق القائم على التنقيب داخل هذه المنطقة.
Advertisemen