اب يصفع ابنه موديا بحياته لعدم سماعه الكلام

Advertisemen Advertisemen
اب يصفع ابنه موديا بحياته لعدم سماعه الكلام

اب يقطن بمنطقة اوسيم تعود على ايذاء طفله الصغير الذي لم يتجاوز عمرة الأربع سنوات وتحدث جد الطقل " عمر" ويقوم اهله بنداءه باسم "بودي" وكما قال جده عنه واصفا اياه بكلمة " ابن موت" معبرا عن ذكاء الطفل الشديد وفطنته في التصرف ومحاولة مساعدة نفسه.


وعندما تحدث الجد عن الواقعة من البداية ذاكرا القصة منذ بدايتها وترجع الى عام 2012 حين تقدم شاب لخطبة ابنته والذي كان يتسم بهدوء طبعه بالإضافة لامتلاكه عملا وشقة فقبلته زوجا لابنتي، ولكن سرعان ما ظهرت طباعه الحقيقية عقب انجاب ابنته طفلها الأول "عمر" والذي بدأ في التعدي عليه بالضرب وهو بعمر الشهرين وعلى ابنته أيضا مما جعل الزوجة تترك المنزل هي وطفلها لترجعه الى بيت والدها جراء ما فعله زوجها بها، ولكن سرعان ما جاء الزوج الى بيت اهل الزوجة مقدما اعتذاره عن ما فعل ثم اخذهما مرة أخرى الى منزله.


ولكن طبع الزوج تغلب عليه فلم يمر عليه وقت طويل حتى عاد الزوج للتعدي على زوجته مرة أخرى ولأسباب غير هامة على الاطلاق، فلجأ الاب لحماية ابنته محررا محضرا ضد زوجها بقسم الشرطة الخاص بمنطقة اوسيم طالبا الطلاق لابنته الا ان والد الطفل "المتهم بقتله" طالب برؤية الطفل وأخذه لأن اهله يريدون رؤيته واستجاب الجد والأم لرغبته غير فارضين سوء النية.


ولكن الأب حجز الطفل عنده وفشلت الأم في استعادته وخاصة ان الاب لم يقم بتحرير شهتدة ميلاد تخص الطفل ولم يقتصر الأمر على ذلك بل داوم هذا الأب على تعذيب أبنه الطفل الغير وهذا ما أقره الجيران ثم تزوج مرة أخري ولكنه سرعان ما بدا بالاعتداء بالضرب على زوجته هي الأخرى وفي أثناء تناول الطفل للطعام ورفضه له قام الاب بصفعه مما اودي بحياته على الفور .


ولكنه في محاولة للهرب من فعلته توجه لقسم الشرطة ليحرر محضر يفيد بوفاة الطفل نتيجة اصطدامه بسيارة ولكن الأم قامت بتحرير محضر ضد الأب والذي اعترف بجريمته عقب التحقيق معه، وامرت النيابة بحبس المتهم اربعة ايام على زمة القضية.
Advertisemen