ريهام سعيد تنفي محاولة التعدي عليها امام الكنيسة مبررة ما ما ظهر فى الفيديو بالتدافع

Advertisemen
ريهام سعيد تنفي محاولة التعدي عليها امام الكنيسة مبررة ما ما ظهر فى الفيديو بالتدافع

صرحت الاعلامية ريهام سعيد خلال مداخلة هاتفية لبرنامج " على هوى مصر " الذي يتم اذاعته على احدى قنوات النهار " النهارone " والذي يتم تقديمه بواسطة الصحفي والاعلامي خالد صلاح رئيس تحرير جريدة اليوم السابع أنه لم يتم التعدي عليها كما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة موضحة انه كان مجرد تدافع من الجماهير المزدحمة وذلك رغبة منهم في الادلاء بتصريحاتهم حول الحادث أو التقدم بشكاوى خاصة بهم.

وأضافت ريهام سعيد خلال مداخلتها أيضاً مع خالد صلاح أن الحادث الارهابي لا يقبله اي انسان ويستنكره جميع المصريون بجميع طوائفهم أديانهم ومعتقداتهم، مشيرة الى ان المتواجدين في محيط الكنيسة البطرسية كانوا في غاية الاحترام معها ومع طاقم فريق العمل، وعلى رغم من حالة الحزن العارم والغضب الشديد نتيجة ذلك الحادث الدموي الذي تسبب في مقتل العشرات الا ان الجميع أكد انها فتنة وستفشل ولن تؤثر على روابط العلاقة القوية الراسخة بين المسلمين والمسيحيين.

كما أردفت ريهام سعيد قائلة الى انه كان يوجد عدد من الاشخاص غريبي الملامح والذين لا يبدو عليهم انهم مسيحيين أو حتى يمتون للأمر بأي صلة محاولين العمل على اثارة المتواجدين كما صاح أحدهم قائلاُ ان زوجها اخواني ليمسكوا بها مؤكدة على سخرية الموقف برمته.

كما أضافت ريهام خلال المداخلة التليفزيونية في برنامج على هوى مصر انه من المعتاد وجود مثل هؤلاء الاشخاص الذين يعملوا على تهييج الجماهير واثارة الاجواء في مكان التصوير، كما أكدت على تواجد بعض الافراد الذين يسعون لعمل ما يشبه غسيل الدماغ للناس المتواجدة في محيط الكنيسة البطرسية لاثارتهم ضد الاعلاميين وضد المسئولين والقاء اللوم على قوات الأمن لفشلها في التصدي لمثل هذا الحادث الأليم الغادر.
Advertisemen