أسرة الإرهابي عادل حبارة تعتدي على الصحفيين أمام مشرحة زينهم

Advertisemen Advertisemen
اهل عادل حبارة تستلم جثته من المشرحة، اهالى حبارة تعتدي على الصحفيين
وألقت عدد من السيدات من أسرة عادل حبارة الطوب والحجارة على الصحفيين والمصورين بالإضافة إلى سبهم بألفاظ خارجة، اعتراضاً على تصويرهم أثناء خروج الجثمان، ما أدى إلى تدخل قوات الأمن ووضعهم فى سيارة تمهيدا لمغادرة المكان.

 عادل حبارة الإرهابي الذي تم إعدامه في الساعات الأولى من صباح  اليوم الخميس 15/12/2016، وتم نقل جثته إلى مشرحة زينهم وقد قام رجال الأمن بإبلاغ أسرته لإستلام الجثة ودفنها ، وبالفعل ذهبت عائلة عادل حبارة لمشرحة زينهم لإستلام جثة عادل حبارة .

وقامت أسرة عادل حبارة بالإعتداء على الصحفيين المتواجدين أمام مشرحة زينهم لتغطية الخبر أثناء خروج جثة الإرهابي عادل حبارة من المشرحة، وقام أهل حبارة برشق الصحفيين بالحجارة.


وأخذته أسرته وتوجهت للشرقية ، في مدينة أبو كبير ليتم دفنه في مقابر العائلة، وكان حبارة يبلغ من العمر 40 عام وتم إتهامة في عدد من القضايا الإرهابية، وكانت أبرز هذه القضايا مذبحة رفح الثانية التي أدين بإرتكابها حيث قتل 25 من المجندين في سيناء عام 2013، وعرفت هذه الحادثه بمذبحة رفح الثانية.


وكان حكم الإعدام صدر في حقه 10 ديسمبر الجاري ، وتمت الموافقة من رئيس الجمهورية أمس على الإعدام ويذكر أن بعد تصديق الرئيس على الحكم يتم التنفيذ في مدة 15 يوم من التوقيع لاتتعداها، وتم التنفيذ اليوم الأول بعد التصديق فتقرر في ساعات الصباح الاولى ، وتمإخطار أهله ودفنه ليسدل الستار عن الإرهابي عادل حبارة الذي حرق قلوب الأمهات والأباء وحرمهم من فلذات أكبادهم، ليأتي اليوم موعد تنفيذ عدالة السماء والقصاص لأهالي الشهداء.

Advertisemen