بدء عمليات الترميم داخل الكنيسة البطرسية

Advertisemen
بدء عملية ترميم الكنيسة البطرسية

بدأت الهيئة الهندسية التابعة للقوات المسلحة اعمال الترميم داخل الكنيسة البطرسية وذلك بعد الحاجث الارهابي الدموي الذي تسبب في مقتل العشرات من المصريين الاقباط اثناء ادائهم للصلاة داخل الكنيسة اغلبهم من النساء والاطفال، حاء ذلك تلبية لنداء الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي نادى بسرعة انتهاء عمليات ترميم الكنيسة وعودتها لما كانت عليه في السابق حتى يتم الانتهاء منها قبل اعياد الميلاد والتس سيحتفل بها الاخوة الاقباط في السابع من شهر يناير القادم.


وكان العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي قد تداولوا صور للكنيسة البطرسية اثناء عمليات الترميم والتجديد المختلفة.


وكان السيسي قد وجه بضرورة الاستعانة بافضل وامهر الخبراء في عمليات الترميم لاعادة الرسوم الزيتية الى رونقها كما كانت والتخلص من الضرر الذي لحق بها نتيجة شدة وقوة الانفجار حيث ان بعض هذه اللوحات تعد تاريخية ويعود تاريخها وقيمتها الى نحو 105 عام.


وقال اللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية التابعة للقوات المسلحة ان الرسومات التي تضررت كان مستخدم فيها الزيت الفرنساوي ويعود عمرها الى ما يزيد عن مائة عام مؤكدا على عدم تردده في الاستعانة باي خبرات لعودة الرسومات الى وضعها الاصلي.


من ناحية اخرى، اطلقت مجموعة من الاعلاميين على مواقع التواصل الاجتماعي دعوة الى دق الاجراس داخل كل الكنائس ليلة رأس السنة بعدد ضحايا حادث الكنيسة البطرسية تأبينا لهم.


وكانت هذه الدعوة قد لاقت استحسان من كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين اعلنوا بدورهم تأييدهم لهذا الاقتراح وطالبوا بأن يتم نشر هذه الفكرة حتى يتم تطبيقها داخل كل الكنائس في ليلة العام الجديد مؤكدين ام مثل هذه المبادرة تمثل رسالة سلام ومحبة ضد كل صور العنف والارهاب وتأكيد للوحدة بين افراد الشعب.
Advertisemen