إستكمال التحقيق لمعرفة سبب تحطم الطائرة المصرية بعد العثورعلى متفجرات في جثة شخص كان على متن الطائرة

Advertisemen Advertisemen

التحقيق في تحطم الطائرة بعد العثور على متفجرات في جثث الضحايا
وزارة الطيران المدني في مصر، أعلنت صباح الخميس تلقي الإدارة المركزية المختصة بالتحقيق في حوادث الطائرات تقرير من الطب الشرعي يؤكد وجود آثار مواد متفجرة، وجدت في بعض ما تبقى من جثث الضحايا في حادثة تحطم طائرة مصر للطيران الرحلة MS804 ، التي تحطمت في البحر الأبيض المتوسط في مايو الماضي.


وقد أوضحت وزارة الطيران المدني في تصريح خاص بلجنة التحقيق في هذا الحادث، أنها سوف تقوم بإحالة النتيجة التي ظهرت إلى النيابة العامة، والتي سوف تقوم بالشروع فورا في التحقيق في من قام بهذا العمل الإرهابي الشنيع.

وقد كشفت التحقيقات في وقت قد سبق، بأن الحريق الذي حدث في الطائرة هو الذي جعلها تتحطم، ويذكر أن الطائرة قد غادرت من مطار شارل ديغول في مدينة باريس، بعد ذلك إختفت ولم تظهر على شاشات الرادار، ولم تظهر في الفضاء الجوي باليونان، في حين أنها كان من المقدر لها الهبوط في مدينة الإسكندرية.

ومن الجدير بالذكر أنه كان يركب على متن الطائرة 66 شخصا، وقد لقوا مصرعهم فيها بعد أن تحطمت في الهواء، ويذكر أن من الركاب كان يوجد أربعون شخص مصري، وخمسة عشر مواطن فرنسي.

وبعد مرور عدة أشهر على هذا الحادث، حتى ظهرت خفايا جديدة في أخر شهر من العام سبتمبر، حيث قام فريق التحقيق بفرنسا والمخصص بالقيام بالكشف عن أسباب تحطم الطائرة التابعة لطيران مصر، وجدوا أثارا من مادة خطيرة  تي أن تي، وقد وجدوها في حطام الطائرة اليوم، ويأمل وزير الخارجية جان مارك، بتسليم التقرير الجديد للنيابة والبحث في ما وراء هذة القضية للوصول إلى من قام بذلك، كما أن إرسال التقارير يفتح الباب ليتم تسليم رفات ضحايا الطائرة المنكوبة  لذويهم في أسرع وقت ممكن.


Advertisemen