قطر تعلن عن تواجد مدبر حادث تفجير الكنيسة البطرسية بأراضيها

Advertisemen Advertisemen
مدبر حادثة تفجير الكنيسة البطرسية مهاب مصطفى السيد قاسم

وزارة الخارجية القطرية تعلن عن تواجد مدبر حادثة تفجير الكنيسة البطرسية " مهاب مصطفى السيد قاسم" وانه تواجد بالأراضي القطرية مدة ثلاثة أشهر، ورغم إعلانها لتواجد "مهاب " بها إلا انها نفت وبشدة في محاولة للتبرئة من كونها متورطة بأي شكل من الأشكال في الحادث الخاص بتفجير الكنيسة البطرسية.


ولكن هذا البيان الصادر عن وزارة الخارجية القطرية جاء مؤكدا بل نافيا لكل الشكوك عن ان قطر لعبت دور في هذا الحادث الإرهابي الأثم، فقد ورد عن مدير المكتب الإعلامي الخاص بوزارة الخارجية القطرية السفير " أحمد الرميحي" مفيدا بأن " مهاب مصطفى السيد قاسم " والمشتبه به في الحادث الإرهابي الخاص بتفجير الكنيسة البطرسية قد دخل إلى الأراضي القطرية بتاريخ 3/12/2015 وكان دخوله للأراضي القطرية بتصريح دخول زيارة مؤكدا بأن المشتبه به قد غادر الأراضي القطرية في نهاية مدة الزيار المسموحة وذلك بتاريخ 1/2/2016.


وفي حين اصدار قطر هذا البيان في محاولة منها لإزالة أي شبهة تفيد تورطها بالحادث ولكن الحقيقة، أن هذا البيان جاء ليؤكد بأن قطر تقف وراء هذا الحادث الإرهابي الأثم ويتضح هذا من استضافتها للعقل المدبر لحذا الحدث وبقاءه لتلك الفترة على الأراضي القطرية.


ومما لا شك فيه ان تواجد " مهاب مصطفى السيد قاسم" بالأراضي القطرية لم يكن على سبيل الصدفة ولكن من المؤكد ان كان هناك تواصل بينه وبين قيادات الجماعة المحظورة " الإخوان" والمعروف بإقامتها بالدولة القطرية والتي تقوم بكل خطواتها بتوجيه من جهاز المخابرات القطري، ولذا بعد تدريب المدبر لهذه العملية ليعود مرة أخري الى مصر باحثا عن الافراد التي يمكنها القيام بهذه العملية وتدريبهم للقيام بهذا الفعل الإرهابي الأثم موديا بكل تلك الأرواح البريئة.
Advertisemen