بالفيديو..لحظة دخول محمود شفيق كنيسة العباسية وتفجير نغسة

Advertisemen Advertisemen
احمد موسى , يعرض فيديو لحظة دخول الإرهابي أحمد شفيق
الإعلامي أحمد موسى ، يعرض فيديو حصري يصور لحظة دخول الإنتحاري المجرم محمود شفيق لكنيسة العباسية ولحظة حدوث التفجير، وقد إلتقطت الكاميرات صورة توضح كيفية دخول المتهم ، وقام أحمد موسى بعرض الفيديو على قناة صدى البلد، وه من أحد الأدلة التي ساعد الأجهزة الأمنية كشف غموض الحادث في أقل من 24 ساعة، حيث تم معرفة ماحدث خلال يوم الإنفجار وتم تجميع أشلاء الإنتحاري محمود شفيق في مساء نفس اليوم ، لتتضح الصورة ويتم القبض على معاونية قبل صباح اليوم التالي والذي كشف عنه الرئيس لبسيسي خلال جنازة ضحايا التفجير.



ويظهر في الفيديو شخص يمشي مسرعا ويهم لدخول الكنيسة حيث إتخذ قرارة بتفجير نفسة خلال لحظات ، وكان يغلق بيدية الجاكت الذي يرتدية حتى لايرى أحد الحزام الناسف الذي يرتدية، يمشي مسرعا في إتجاة الكنيسة، الكتدرائية المرقسية بالعباسية ، ويوضح الفيديو لحظة دخولة الكنيسة يوقفه فرد الأمن يبدو أنه إشتبه به ، ولكن المتهم يهم بسرعة للدخول ، وقد دخل فرد الأمن ورائه ومات ، و بعد دخول الإنتحاري بلحظات فجرنفسه ، وراح ضحية هذا الإنفجار25 قتيلا و 50 مصاب منهم حارس أمن الكنيسة .



وهذا الفيديو يوضح أن جماعة إرهابية قد خططت لهذة الجريمة وقد ساعد الفيديو وتليفون الإرهابي حيث تم رصد مكالمات بين المتهمين الذي تم القبض عليهم،عن طريق شركة الاتصالات،  ليتضح أن هذا الحادث ليس عن تقصيرا ولكنه الإرهاب الأسود الذي نقف جميعا أيدى واحدة في مواجهته ولن نسمح بالفرقة بيننا ، وأخيرا خالص العزاء للأخوة الأقباط لأن مصابهم أحزننا جميعا لأننا إخوة وشركاء في الوطن ولافرق بين مسلم ومسيحي في هذا الوطن لأننا في النهاية كلنا مصرين نعيش تحت سماء واحدة.


وحتى يفهم الجميع بين المسلمين والمتأسلمين هناك فرق كبير، يعادل الفرق بين السماء والأرض حيث أن دين الإسلام هو دين السلام والرحمة وينبذ العنف وأذكر حديث عن رسول الرحمة صلى الله عليه وسلم يوضح ما أعجز عن التعبير عنه وهذا الحديث في أعلى مراتب الصحة حيث أخرجه البخاري.



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قتل معاهدا لم يرى رائحة الجنة، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً "

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتوجد أحاديث كثيرة يحذر فيها الرسول أن من يأذي ذمي كأنه أذى الرسول ويكون خصمة يوم القيامة ولكني إستشهدت بحديث أخرجه البخاري .

وأخيرا على كل مسلم يخاف ويغار عن دينه فهم هذه المعاني شرحها، وتوضيح أخلاق الرسول صلى الله عليه وسنته ، بدل من الكلام والمهاترات التي لاتفيد الدين الإسلامي ، لأن غير المسلم لايعرف الكثير عن ديننا دين الرحمة لذلك هو دور كل مسلم أن يعيش بأخلاق الرسول وينشر سنته ويوضح الإسلام في أخلاقه ويكون سفير للإسلام الذي لا يفهمه الغرب ويحكومن عليه بأفعال المتأسلمون، وأخيرا حفظ الله مصر، وجعلنا مسلم ومسيحي يد واحدة لمواجهة هذا الإرهاب.



Advertisemen